تفاصيل الخبر

شركات شحن محلية وعالمية تجد طريقها إلى ميناء حمد عبر تدشين 5 خطوط ملاحية جديدة
شركات شحن محلية وعالمية تجد طريقها إلى ميناء حمد عبر تدشين 5 خطوط ملاحية جديدة
09 يوليه 2017

تواصل الشركة القطرية لإدارة الموانئ "مواني قطر" جهودها الحثيثة الرامية لضمان استمرار تدفق الامدادات وتلبية احتياجات السوق المحلية من البضائع واللحوم والمواد الغذائية ومواد البناء وغيرها، وذلك بالتنسيق مع شركائها المحليين والدوليين.

وقد عملت الشركة بتوجيه من وزارة المواصلات والاتصالات وبالتعاون مع شركائها على إطلاق وتدشين 5 خطوط ملاحية مباشرة بين ميناء حمد وعدد من الموانئ في المنطقة وخارجها في أقل من 20 يوما، وذلك بهدف ضمان عدم تأثر حركة السفن والملاحة البحرية والشحن في الدولة بالإجراءات التي اتخذتها بعض الدول المجاورة أمام السفن القادمة إلى دولة قطر.

ففي 11 يونيو 2017 تم تدشين أول خط مباشر بين ميناء حمد و ميناء صحار بسلطنة عمان وذلك بوصول السفينة (Hansa Neuburg) التابعة لشركة ملاحة وعلى متنها 1696 حاوية نمطية من بينها 133 حاوية مبردة تحتوي على مواد غذائية.

وفي 23 يونيو تم تدشين خط آخر جديد يربط ميناء حمد مباشرة بميناء صلالة وذلك بوصول سفينة الحاويات (Paul Abrao) محملة بمختلف أنواع البضائع ومواد البناء، كما تم في نفس اليوم وصول السفينة ( Hansa Magdeburg)  قادمة من ميناء نافا شيفا في الهند ضمن خط جديد لنقل الحاويات تابع لشركة ملاحة يربط ميناء حمد بكل من ميناء "موندرا" وميناء "نافا شيفا" في الهند.

بعد ذلك وبالتحديد في 28 يونيو دشنت شركة "ام اس سي" العالمية أول رحلة لها بين ميناء حمد وميناء صلالة بوصول السفينة (MSC KERRY) إلى ميناء حمد بنفس التاريخ، فيما دشنت شركة الشحن العالمية "ميرسك" أول خط مباشر لها بين ميناء حمد وميناء صلالة بتاريخ 30 يونيو وذلك بوصول السفينة (JACK LONDON) إلى الميناء محملة ببضائع متنوعة ومواد بناء مختلفة. وفي 2 يوليو شهد ميناء حمد وصول السفينة (GREEN GUATEMALA)  قادمة من ميناء إزمير بتركيا وعلى متنها أكثر من 3000 طن من المواد الغذائية معلنة بذلك تدشين أول خط مباشر بين ميناء حمد والموانئ التركية.

وتساهم الخطوط الجديدة في توفير حلول سريعة ومضمونة للمصدرين والموردين من مختلف أنحاء العالم، كما تؤكد على الموثوقية الكبيرة التي يتمتع بها الاقتصاد القطري وقدرته على التكيف مع المتغيرات الاقليمية والعالمية.

وفي هذا الإطار أكد الكابتن عبدالعزيز اليافعي مدير ميناء حمد التزام مواني قطر بوصفها المشغل للموانئ التجارية والسياحية في الدولة بالعمل على ضمان استقرار السوق المحلية من خلال توفير سلسلة إمداد مستقرة للسوق وللاقتصاد القطري وذلك بالتعاون مع شركائها وأصحاب المصلحة.

وقال اليافعي إن الخطوط الجديدة من شأنها أن تعزز الروابط التجارية بين دولة قطر والعالم الخارجي، كما تساهم في رفع التبادل التجاري ودعم رؤية قطر الوطنية 2030. وأوضح أن التكنولوجيا الحديثة التي يتمتع بها ميناء حمد تجعله قادرا على تلبية احتياجات العملاء من مصدرين وموردين في وقت قياسي، وذلك بفضل قدراته الكبيرة في مناولة وتفريغ الحاويات.

هذا ويعد ميناء حمد بوابة قطر الرئيسية للتجارة مع العالم وهو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط ولديه القدرة على استقبال جميع أنواع السفن والبواخر بمختلف أحجامها وأوزانها، كما يعتبر ميناء حمد أحد أهم البوابات البحرية التي لعبت دورا بارزا في كسر الحصار الذي تفرضه بعض الدول المجاورة على دولة قطر منذ ما يزيد على شهر تقريبا. 

المرفقات